بواسطة
بالرجوع إلى مصادر البحث ابحثي عن هدى النبي صلى الله عليه وسلم في مأكله ومشربه وقدميه بما ترينه مناسبا
حل مادة التربية الأسرية أول ثانوي الفصل الدراسي الثاني ف2

1 إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة
كان النبي صلى الله عليه وسلم يأكل ما جرت عادة أهل بلده في أكله من لحم وفاكهة وخبز وتمر وغيره فلم يكن من عادته حبس نفسه على طعام واحد ونوع واحد من الأغذية لا يتعداه إلى ما سواه فنستفيد من هذا فائدة وهي :

إن حبس النفس على نوع واحد من الأغذية يضر بالطبيعة جدا بل قد يتعذر عليها أحيانا بل قد تؤدي إلى إضعاف الجسد وهذا لا يجوز

* كان صلى الله عليه وسلم إذا عافت نفسه طعام بحيث أن نفسه لا تتقبله لم يكن يكرهها على ذلك وهذا أصل عظيم في حفظ الصحة فمتى أكل الإنسان ما تعافه نفسه وما لا تشتهيه كان تضرره به أكثر من إنتفاعه

وقال أنس رضي الله عنه { ما عاب رسول الله صلى الله عليه وسلم طعاما قط 000 إن اشتهاه أكله وإلا تركه }

ولما قدم إليه صلى الله عليه وسلم الضب لم يأكل منه فقيل له : أهو حرام ؟ قال : لا ولكن لم يكن بأرض قومي فأجدني أعافه

* كان يحب اللحم 000 وأحب اللحم إليه الذراع وكان صلى الله عليه وسلم يحب الحلوى والعسل ومن هذا فائدة يثبتها الطب الحديث : أن اللحم والعسل والحلوى من أفضل الأغذية وأنفعها للبدن وعموم الأعضاء وفيها نفع عظيم على الصحة والقوة لا سيما إذا أخذت بقدرها المعتدل

* كان يأكل الخبز مع إدامة سواء اللحم أو غيره وفي هذا فائدة وهي { إن أكل الخيز مأدوما من أسباب حفظ الصحة بخلاف الاقتصاد على أحدهما وحده

* كان يأكل من فاكهة بلده ولا يتركها وهذا من أسباب حفظ الصحة فإن الله سبحانه وتعالى جعل في كل مكان وفي كل موسم نوع من الفاكهة معين ومحدد مما ينتفع به في ذلك المكان والزمان فيكون تناوله من أسباب الصحة والعافية فكان من يأكلها بدون إسراف ولم يكن يدخل عليها الماء أو يأكلها على أكل لم يهضم بعد وهذه أصول عظيمة يقررها العلم الحديث

* كان صلى الله عليه وسلم لا يأكل متكئا أي متربعا بل كان يجلس للأكل متوركا على ركبته وهذا فيه فائدة عظيمة :- أن هذه الجلسة فيها تواضع وأدب والأعضاء تكون على وضعها الطبيعي الذي خلقها الله سبحانه وتعالى

* وكان يأكل بأصابعه الثلاث وهذا أنفع ما يكون من الأكلات لأن الأكل بالخمسة أصابع وملئ الكف يوجب ازدحام الطعام على المعدة وبعض العلماء يرى أن الأكل بالملعقة يساهم في ترسيخ هذه السنة المباركة والله أعلم

* كان ينهي عن النوم بعد الأكل وهذا معلوم في الطب الحديث إذ يقررون الضرر البالغ الذي يعود على الجسد من جراء نومه عقب الأكل مباشرة

* وكان صلى الله عليه وسلم لا يشرب على طعامه وهذا معلوم ضرره في الطب الحديث على البدن وكذا بعد مجهود بدني أو بعد جماع ونحو ذلك

* كان صلى الله عليه وسلم يشرب الماء ونحوه وهو قاعد وفيه فائدة : صحيح أن الشرب قائم فيه آفات على البدن منها أنه ينزل بسرعة وحدة إلى المعدة بدون تدرج وهذا فيه إرباك لها كما يقرره الطب الحديث

* كان يتنفس بعد كل شربة للماء ويقول { إنه أروى وأمرأ وأبرأ } وهذا معلوم نفعه لأن الشارب بدون تنفس قد يشرق ويغص لكثرة الوارد عليه من المشروب

*كان صلى الله عليه وسلم يسمي في بداية أكله كي يبارك الله له فيه ويحمد الله إذا فرغ منه ويقول الحمدالله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين وكان ينهي عن الشبع ويقول { ما ملأ آدمي وعاء قط شرا من بطنه بحسب أن إبن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لا بد فاعل فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه }
مرحبًا بك إلى موقع الفجر للحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

اسئلة متعلقة

...