بواسطة

اذكر الاسباب التي تجعل الناس تسرف في الزينه والمأكل والمشرب؟ 

اهلا وسهلا بكم زوارنا الغاليين نتمنى ان تجدوا ما تبحثون عنه في موقع الفجر للحلول حيث يسعدنا ان نقدم لكم حل سؤال اذكر الاسباب التي تجعل الناس تسرف في الزينه والمأكل والمشرب؟

اذكر الاسباب التي تجعل الناس تسرف في الزينه والمأكل والمشرب 

الاجابة هي :

قال تعالى تعالى:{وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المُسْرِفِينَ}( الأعراف:31)

للاسراف العديد والانسان العديد من الأسباب والتي يترأها لاجاهلية وقلة الثقة بالنفس حب التشهير ومنها أيضا:

النشأة الأولى للفرد : فقد ينشأ المسلم في أسرة تعيش في بذخ وسرف فيعتاد ذلك ، وهذا يشي إلى أي مدى يكون الأب والأم مسئولين مسئولية مباشرة عن توجية الأسرة ، وتنشئتها على  تعاليم الإسلام السليمة ، وقيمه الرشيدة ، وأخلاقه النبيلة.

صحبة المسرفين ، لأنه كثيراً ما يتأثر الإنسان بنهج إخوانه وزملائه وأصدقائه ، ويتشبع بسلوكهم في الحياة عن وعي أو بدون وعي.

التهاون مع النفس ، وعدم ترويضها على شدائد الحياة بالعبادات والشعائر الإسلامية كالصيام ، والصلاة في جوف الليل ، وكثره الصدقات. قال تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ، وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا} (الشمس: 9 ، 10)

السعة بعد الضيق ، فقد  يكون المرء في ضيق من عيشه ، فيصبر ويحتسب إلى الله- عز وجل – قدماً. ثم يختبره الله بالسعة بعد أن اختبره بالضيق ، فيلجأ إلى التوسعة على نفسه وأهله ، وهذا مطلوب ولا بأس به ، ولكنه لا يلبث يتوسع ويزداد في توسعة حتى يجاوز حد الاعتدال اللائق بأمثاله فيقع في محظور الإسراف.

عدم معرفة المرء بآثار الإسراف المدمر.

1 إجابة واحدة

0 معجب 0 شخص غير معجب
بواسطة
اذكر الاسباب التي تجعل الناس تسرف في الزينه والمأكل والمشرب

الاجابة هي :

قال تعالى تعالى:{وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلاَ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ المُسْرِفِينَ}( الأعراف:31)



للاسراف العديد والانسان العديد من الأسباب والتي يترأها لاجاهلية وقلة الثقة بالنفس حب التشهير ومنها أيضا:



النشأة الأولى للفرد : فقد ينشأ المسلم في أسرة تعيش في بذخ وسرف فيعتاد ذلك ، وهذا يشي إلى أي مدى يكون الأب والأم مسئولين مسئولية مباشرة عن توجية الأسرة ، وتنشئتها على  تعاليم الإسلام السليمة ، وقيمه الرشيدة ، وأخلاقه النبيلة.

صحبة المسرفين ، لأنه كثيراً ما يتأثر الإنسان بنهج إخوانه وزملائه وأصدقائه ، ويتشبع بسلوكهم في الحياة عن وعي أو بدون وعي.

التهاون مع النفس ، وعدم ترويضها على شدائد الحياة بالعبادات والشعائر الإسلامية كالصيام ، والصلاة في جوف الليل ، وكثره الصدقات. قال تعالى: {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا ، وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا} (الشمس: 9 ، 10)

السعة بعد الضيق ، فقد  يكون المرء في ضيق من عيشه ، فيصبر ويحتسب إلى الله- عز وجل – قدماً. ثم يختبره الله بالسعة بعد أن اختبره بالضيق ، فيلجأ إلى التوسعة على نفسه وأهله ، وهذا مطلوب ولا بأس به ، ولكنه لا يلبث يتوسع ويزداد في توسعة حتى يجاوز حد الاعتدال اللائق بأمثاله فيقع في محظور الإسراف.

عدم معرفة المرء بآثار الإسراف المدمر.
مرحبًا بكم زوارنا ومتابعينا الأحبة إلى موقع الفجر للحلول، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...